اليوم هو الخميس يوليو 31, 2014 3:31 pm

جميع الأوقات تستخدم GMT




إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 1 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: المعايير والتقنين في الاختبارات الرياضية
مشاركةمرسل: الاثنين نوفمبر 29, 2010 4:16 pm 
غير متصل
مشارك
مشارك

اشترك في: الاثنين نوفمبر 29, 2010 4:33 am
مشاركات: 21
اعداد/ م. صادق جعفر الحسيني
م.م محمد غني حسين

الجامعة المستنصرية_كلية التربية الاساسية
قسم التربية الرياضية


المعايير :
" وهي أسس الحكم من داخل الظاهرة وتأخذ الصبغة الكمية وتتحدد في ضوء ما هو كائن ولابد من الرجوع الى معيار يحدد هذه الدرجة لمعرفة مركز الشخص بالنسبة للمجموعة التي ينتمي اليها " ( 1 : 71 )
والمعايير " قيم تمثل أداء مجتمع خاص في اختبار معين " . ( 2 : 300 )
وتستخدم كلمة المعايير كثيرا في مجال القياس التربوي الرياضي وهي تستخدم في بعض الاحيان كمرادفات لكلمة معدل او متوسط وفي احيان اخرى تستخدم للاشارة الى متوسطات درجات مجموعة خاصة من الناس تلك المجموعة الخاصة من الناس يطلق عليها اسم ( مجموعة التقنين ) او المجموعة المرجعية وتعرف " سكوت " المعايير على انها جداول تستخدم لتفسير درجات الاختبار حيث يستطيع المدرب او المدرس استخدام تلك المعايير لتدله عما اذا كانت درجات الافراد الرياضيين في المستوى المتوسط او فوق المتوسط او اقل من المتوسط بالنسبة لعينة التقنين التي استخدمت في بناء المعايير .
ويطلق على الجدول الذي يبين أداء مجموعة التقنين اسم جدول المعايير او المعايير العامة وتبين المعايير على نحو نموذجي او مثالي التطابق بين الدرجات الخام ( الدرجات الصحيحة لعدد مرات الأداء على الاختبار ) وبين بعض أنواع المعايير والتي من أهمها :
1- الدرجة الزائية .
2- الدرجة التائية .
3- المئينيات والرتب المئينية .
4- التساعيات .
5- مكافآت الصفوف .
6- انحراف نسبة الذكاء ( معامل الذكاء ) .
7- بروفيل مقاييس الشخصية .
ومن الخطأ فهم المعايير على انها مستويات ذلك لان المعايير معلومات تدلنا على كيفية الأداء الفعلي للافراد في حين المستويات معلومات تدلنا على ما يجب ان يؤديه الافراد .
والمعايير هامة كأحد الشروط الواجب توفرها في الاختبارات التربوية لأنها تدل المربين الرياضيين على كيفية أداء الآخرين للاختبار الذي يستخدمونه لانه بدون وجود هذه المعايير لا تكون لديهم فكرة واضحة عن معنى الدرجة التي يحصلون عليها نتيجة تطبيق الاختبار ولذا فانهم يقارنون درجات الافراد على اختبار معين بدرجات غيرهم على نفس الاختبار .
ويجب ان يسبق اعداد المعايير استخدام اختبارات مقننة كما يجب فهم كل خصائص المجتمع الأصلي الذي تؤخذ من الافراد مع ملاحظة ان تكون عينات المقارنة من نفس المجتمع الأصلي .

اما أهمية المعايير فتتلخص بالاتي : ( 3 : 3 )
1- انها أسس للحكم على الظاهرة من الداخل .
2- تأخذ الصيغة الكمية في اغلب الأحوال فهي تشير الى مركز الفرد بالنسبة للمجموعة .
3- تتحدد في ضوء الخصائص الواقعية للظاهرة ( ما مدى بعد الفرد عن متوسط المجموعة التي ينتمي اليها ) .
4- تعكس المستوى الراهن للفرد .
5- وسيلة من وسائل المقارنة والتقويم .
6- مهمة في الاختبارات التي تكون على شكل بطارية .
7- يمكن الاستفادة منها في التنبؤ وفي تشخيص نواحي القوة والضعف وغيرها .

متطلبات اعداد المعايير :
1- تحديد الاختبارات المطلوبة وشروط تطبيقها وتعليمات الاجراء واحتساب الدرجة وغيرها .
2- ان تكون عينة التقنين ممثلة للمجتمع الأصلي ( يشترط فيها اعتدالية التوزيع والاختبار بالطريقة العشوائية وكبر حجمها وتمثيلها للمجتمع ) .
3- تطبيق الاختبارات واستخدام الدرجات المعيارية .
4- مراعاة التوقيت الزمني فالمعايير دائما مؤقتة لكونها قابلة للتغيير مع مرور الوقت .
5- مراعاة طريقة العرض اذ يجب ان يتم بجداول واضحة يمكن التعامل معها بسهولة لاغراض التشخيص او المقارنة .

المعايير من حيث المستوى : ( 2 : 302-303 )
يمكن تحديد اربعة أنواع رئيسية من المعايير وهي :
1- المعايير القومية : ويختص هذا النوع من المعايير بكل انواع الاختبارات التربوية وبشكل خاص الاختبارات المدرسية العامة المتعلقة بقياس التحصيل والاستعداد ويستخدم لبناء هذا النوع من المعايير عينات كبيرة العدد .
2- المعايير الخاصة بمجموعة خاصة : وهي معايير تكون خاصة بصف دراسي معين او بلعبة معينة وعادة تكون هذه المعايير خاصة باختبارات القدرات والاستعدادات الخاصة مثل معايير اختبارات القدرة الحركية او الرياضية والقدرة الميكانيكية وهذا النوع من المعايير يكون خاصا بنوعيات معينة من الافراد مثل الرياضيين , المهندسين .
3- المعايير المحلية : يقصد بها المعايير الخاصة بمدينة او منطقة سكنية او جماعة او مدرسة او نادي او شركة معينة وهي محدودة كثيرا عن النوعين السابقين وتستخدم لمقارنة مستويات الافراد داخل هذه المؤسسات بعضهم مع بعض .
4- المعايير المدرسية ( معايير الصفوف ) : وتستخدم هذه المعايير عند مقارنة متوسط اداء فصل دراسي معين على اختبار معين بالنسبة للاداء الكلي للمدرسة على نفس الاختبار فمعيار الصف الدراسي هو عبارة عن متوسط درجات افراد الصف في الاختبار المعين وفي هذه الحالة نقارن درجات الفرد الرياضي الذي نختبره بمتوسط درجات الصف الذي ينتمي اليه او نقارنه في نسبة من افراد صفه او نقارنه بصف اخر اقتربت درجته من متوسطها فيعد هذا الفرد في مستوى هذا الصف بالنسبة للصفة او السمة او القدرة المقاسة .

تستخدم المعايير في مجال النشاط الرياضي على النحو التالي : ( 2 : 306 )
1- تستخدم كمحكات للمفاضلة بين الاختبارات والمقاييس المختلفة .
2- تستخدم المعايير في ملاحظة مقدار التغير الذي يحدث في اداء التلميذ وذلك بمقارنة درجاته في بداية العام الدراسي بمعايير رجعية ثم مقارنة درجاته مرة اخرى في نهاية العام الدراسي بنفس المعايير للتعرف على مقدار التغير الذي حدث في مستوى ادائه .
3- تستخدم في مقارنة اداء التلميذ على صورة form من صور الاختبار بادائه على صورة اخرى لنفس الاختبار .
4- يستطيع المدرس من اعداد معايير الأداء على الاختبار ثم مقارنة درجات اداء أي تلميذ على نفس الاختبار لتحديد موقعه النسبي بالمقارنة باقرانه .
5- استخدام معايير الاداء المعدة مسبقا للاختبار في مقارنة درجات اداء أي تلميذ على نفس الاختبار لتحديد موقعه النسبي بالمقارنة باداء مجموعة من التلاميذ من نفس السن والجنس والمستوى .
6- تستخدم في مقارنة درجات أي تلميذ على أي عدد من الاختبارات تكون مختلفة في وحدات القياس .
7- تستخدم في مقارنة اداء عينات من بيئات مختلفة على نفس الاختبار .
8- مقارنة معايير الاداء على اختبار واحد في فترات زمنية متباعدة لعينات مختلفة في بيئة واحدة للوقوف على مدى التغير الذي يحدث لظاهرة من الظواهر .













التقنين :
تصنف الاختبارات وفقا لأسس بناء ( تركيب ) الاختبار الى نمطين رئيسيين هما :
1- الاختبارات المقننة .
2- الاختبارات التي يعدها المعلم ( المدرب الرياضي ) . ( 4 : 76 )
فالتقنين " هو رسم خطة شاملة وواضحة ومحددة لجميع خطوات الاختبار وإجراءاته وطريقة تطبيقه وتفسير درجاته وتحديد السلوك المطلوب من الفرد والشروط المحيطة به اثناء تطبيق الاختبار بالاضافة الى وجود معايير لتفسير النتائج. ( 5 : 7 )
والتقنين هو العملية الاخيرة لبناء مقياس او اختبار مقنن جاهز للاستخدام والاختبار المقنن كما يشير اليه الزوبعي واخرون " هو الاختبار الذي حددت اجراءات تطبيقه واجهزته وتصحيحه بحيث يصبح من الممكن اعطاء الاختبار نفسه في اوقات واماكن مختلفة , والاختبارات المقننة تستعمل فيها ضوابط دقيقة وتكون لها معايير مشتقة من عينات ممثلة للمجتمع الأصلي فالتقنين هي عملية جمع البيانات لاشتقاق المعايير " ( 6 : 29 )
اما الاختبارات المقننة فهي " تلك الاختبارات التي يتم اعدادها بمعرفة باحث او فريق من الباحثين المتخصصين في أي من مجالات القياس التربوي او النفسي او غيرهما وتتميز الاختبارات المقننة بأنها مصممة بعناية فائقة وانه قد تم تجريبها مرات كثيرة للتحقق من مدى صلاحيتها " ( 4 : 76 )

أهم الشروط الواجب توفرها في الاختبارات المقننة : ( 4 : 77 )
1- ان يكون للاختبار تعليمات تعطى لجميع المفحوصين بطريقة موحدة وعلى ان تشمل هذه التعليمات الهدف من الاختبار , الشروط الخاصة بالاداء , الأخطاء الشائعة , الزمن المخصص للاداء , كيفية الاجابة ( الاداء ) على الاختبار .
2- ان يكون للاختبار مفتاح تصحيح ( اختبارات الورقة والقلم ) لتعيين الاجابات الصحيحة على أسئلة أو وحدات للاختبار .
3- ان يكون للاختبارات معاملات ثبات وصدق معلنة وصريحة بالنسبة لمجموعات الافراد الذين اعد لهم الاختبار في الأصل ( مجموعات او عينات التقنين المرجعية ).
4- ان يكون للاختبار معايير ( جداول مستويات ) تظهر بوضوح درجات ومستويات اداء عينة التقنين الأصلية على الاختبار .

مميزات الاختبارات المقننة :
1- انها تتمتع بمعاملات صدق وثبات مقبولة بالنسبة لعينة التقنين التي اعدت لها في الاصل .
2- ان لها كراسة تعليمات توضح كافة المعلومات اللازمة لتطبيق الاختبار .
3- ان لها معايير تعكس مستويات اداء عينة ( مجموعة ) التقنين الاصلية .
4- ان لها مفتاح تصحيح يوضح اتجاهات العبارات ( الأسئلة ) الموجبة والعبارات السالبة لتعيين الدرجات الخاصة بكل إجابة .
5- تعرف هذه الاختبارات في معظم الاحيان باسم الاختبارات المنشورة وذلك لكونها تحظى بالنشر من قبل الدوريات والمراجع العلمية المتخصصة والتي تتمتع بسمعة محلية وعالمية .
والباحثون يستخدمون الاختبارات المقننة للأسباب التالية :
1- توفر عليهم بذل الجهد والوقت لوضع اختبارات قد تحقق او لا تحقق الهدف الذي يسعون اليه .
2- تمكنهم من اجراء مقارنة بين اداء الافراد عندهم مع افراد اخرين طبق عليهم الاختبار نفسه .

خطوات التقنين :
1- تحديد عينة التقنين .
2- تطبيق المقياس .
3- تصحيح المقياس .
4- استخراج القوة التمييزية للفقرات .
5- المعاملات العلمية للمقياس ( الصدق والثبات والموضوعية ) .
6- الخطأ المعياري للمقياس .
7- اشتقاق المعايير للمقياس .

التصنيف وفقا لطرق تفسير النتائج : ( 4 : 79-85 )
تصنف الاختبارات والمقاييس على اساس طرق تفسير الدرجة الى نمطين رئيسيين من الاختبارات هما :
1- اختبارات لها معيار مرجعي NR .
2- اختبارات لها محك مرجعي CR .
وفيما يلي شرح موجز لكل نمط من هذين النمطين :
أولا : اختبارات لها معيار مرجعي NR :
وهي اختبارات تستخدم عند محاولة تفسير اداء كل مفحوص بالمقارنة باداء غيره من المفحوصين من نفس مجموعته , وهي تعرف باسم اختبارات معيارية التفسير لكونها تعتمد على مقارنة اداء الفرد بمعيار norm يتمثل في اداء المجموعة التي ينتمي اليها او أي مجموعة مشابهة لمجموعته .
فلاختبارات التي لها معيار مرجعي ( NR ) تمكننا من مقارنة اداء أي فرد او مفحوص بمعيار اداء مجموعة مشابهة , فالدرجات التي يتم الحصول عليها من هذا النمط من الاختبارات يتم تفسيرها وفقا لمستويات نسبية من الدرجات ويكون للاختبارات معيارية المرجع جداول معيارية تشتمل على معدلات الاداء لعينة او مجموعة نمطية او مجموعة التقنين .



المجموعة المرجعية ( مجموعة التقنين او الاسناد ) :
وهي المجموعات التي اعد لها الاختبار في الاصل واستخدمت درجاتها في الاداء على الاختبار لاعداد جداول المعايير حيث تمثل هذه الدرجات الاداء الصحيح والجاد لمجموعة التقنين ويتم اعداد معايير الاختبارات في المجال الرياضي عادة على اساس النوع ( الجنس ) والعمر الزمني , الطول والوزن او المستوى الدراسي ويفضل عند بناء معايير الاختبارات معيارية المرجع NR مراعاة الاتي :
1- ان يكون حجم مجموعة ( عينة ) التقنين مناسبا من حيث الحجم .
2- ان تكون مجموعة التقنين ممثلة للمجتمع الاصلي بكل خصائصه وفئاته تمثيلا جيدا .
3- الا يكون قد مضى على المعايير فترة زمنية طويلة ( أكثر من 10 سنوات ) لان مثل هذه المعايير تستخدم كمحكات لتقويم اداء المفحوصين عن طريق مقارنة درجاتهم بهذه المعايير التي اعدت على مجتمع مشابه تماما لمجتمعهم .

مميزات الاختبارات معيارية المرجع NR :
1- يكثر استخدامها في مجال النشاط الرياضي لان معظم الاختبارات المتاحة للقياس في هذا المجال اختبارات معيارية المرجع .
2- صممت الاختبارات معيارية المرجع على اساس الكشف عن الفروق الفردية بين الافراد ومن ثم فهي تستخدم في قياس التحصيل لاغراض التقويم التجميعي كما يستفاد منها لاغراض التصنيف والانتقاء .
3- يستخدم هذا النمط من الاختبارات للتميز بين الافراد والجماعات الرياضية ولذلك يطلق عليها في بعض الاحيان اسم الاختبارات التمييزية لان نتائجها تسمح بترتيب الافراد تنازليا او تصاعديا حسب درجات المفحوصين بالنسبة للقدرة او السمة المقيسة .
4- تقيس الاختبارات معيارية المرجع الحالة الراهنة للمفحوصين ومن ثم لا يمكن اعتبار نتائجها تمثل المستوى الامثل الذي يفترض ان تكون عليه حالة هؤلاء المفحوصين .

ثانيا : اختبارات لها محك مرجعي CR :
وهي نمط من الاختبارات تستخدم المحك المرجعي لاصدار القرارات التقويمية بالنسبة للمفحوصين وذلك على اساس معرفة ما الذي يستطيع المفحوص ان يفعله وليس على اساس مقارنة اداء هذا المفحوص باداء غيره من المفحوصين . فالاختبارات التي لها محك مرجعي تستخدم لتقويم اداء الافراد على اساس معيار ثابت ( قياس ) وليس على اساس مقارنة اداء الافراد بعضهم ببعض او مقارنة ادائهم باداء مجموعة مشابهة .
وقد يستخدم البعض مصطلح ( اختبارات مطلقة المرجع ) كمرادف لمصطلح اختبارات لها محك مرجعي حيث يستهدف استخدام الاختبارات مطلقة المرجع CR للتعرف على الاداء المتوقع من الافراد بالنسبة لمستوى خاص ومحدد عن التحصيل حيث يتوقف اجتياز الاختبار بنجاح على درجة تمكن الفرد من المتطلبات الأساسية للأداء المقبول والتي تمثل الحد الأدنى من الاداء وليس على اساس مقارنة اداء الفرد باداء الآخرين والاختبار مطلق المرجع يتضمن استخدام الاغراض السلوكية التي يتم تحديدها مسبقا كمستوى متوقع لاداء الافراد ومن امثلة ذلك في المجال الرياضي ما يلي :
- لتحقيق النجاح في اختبارات الجري كمؤشر للكفاءة الوظيفية للجهازين الدوري والتنفسي لطلاب الجامعات هو ان يتمكن الطالب من الجري مسافة ( 2 ) ميل في ( 14 ) دقيقة او اقل .
- ان يجيب الطالب اجابات صحيحة على 80% او أكثر من الأسئلة التي يتضمنها اختبار للمعرفة الرياضية .
- للنجاح في مقرر دراسي في مادة فسيولوجيا الرياضة يجب ان يجيب الدارس على اجابات صحيحة على 30 سؤالا على الاقل في اختبار معرفي يتكون من 50 سؤالا مما سبق نلاحظ ان اداء الطالب لم يقارن باداء غيره من الطلاب وانما تمت مقارنته بمستويات محددة سلفا اذا اجتازها الطالب يتم تقويمه على انه ناجح واذا فشل في اجتيازها يقوم على انه راسب وبناءا على ذلك قد يرى بعض العلماء ان القياس مطلق المحك CR يعد محددا لكونه مقيدا بمستوى ناجح او راسب حيث لا يساعد هذا الاسلوب من أساليب التقويم على اظهار مستوى قدرة المفحوص من حيث هي جيدة او متوسطة او ضعيفة .
مميزات الاختبارات محكية المرجع :
1- هي اختبارات اعدت في الاصل لكي تستخدم في اتخاذ قرارات عن مستويات تمكن الطالب او اللاعب او الفرد الرياضي بالنسبة لموضوع محدد لذلك نجدها تعرف باسم اختبارات التمكن او الكفاءة .
2- نظرا لكون الاختبارات مطلقة المرجع تستخدم لتحديد التمكن او الكفاءة بالنسبة لموضوع ما لذا نجدها تتطلب من المفحوص الالتزام الكامل بكل ما تتضمنه من تفاصيل واجراءات وتعليمات كما ان اعدادها في مجال النشاط الرياضي يحتاج الى متخصصين على مستوى عال من الكفاءة .
3- لها أهمية خاصة في المجال الرياضي لكونها تبين للفرد مدى تمكنه من موضوع ما يهمه , كما انها تمثل بالنسبة لمعلم التربية الرياضية والمدرب الرياضي وسيلة مهمة لانتقاء اللاعبين على اساس اختيار كل من يحقق المستويات المحددة سلفا للاداء او على اساس الوصول الى نسبة مئوية محددة من الانجازات يستطيع الفرد الرياضي ان يحققها بنجاح وفقا لمستوى محدد من درجة الصعوبة .
4- تتطلب وضع الدرجة الفاصلة لتحديد مستوى التمكن او الكفاءة والدرجة الفاصلة عبارة عن نقطة او رتبة يتم على أساسها قبول ما فوقها ورفض ما دونها من نتائج او أشياء مثل ناجح او راسب وكذلك مقبول او مرفوض .
5- تستخدم في وضع الدرجات في التربية الرياضية من اعطاء الطالب الذي يتمكن من جري مسافة ( 2 ) ميل في ( 13 ) دقيقة او اقل تقدير A وكلما زاد زمن الاداء قل التقدير .
6- تمثل مستويات خاصة من الاداءات يستهدف تحقيقها ( الوصول اليها ) حيث تستخدم هذه المستويات كمحكات للتقويم .
7- المستويات الخاصة التي تتضمنها الاختبارات مطلقة المرجع تعد مستويات مطلقة هذه المستويات لا تهتم بدرجة الاداء وانما تهتم بالمنافسة ضد المستويات الموضوعة لمحاولة الوصول اليها .
مما سبق اتضح بشكل مفصل ما هو الاختبار معياري المرجع والاختبار محكي المرجع وفيما يلي جدول يبين بشكل مختصر مقارنة بين المحكات المرجعية والمعايير المرجعية . ( 7 : 66 )
جدول رقم ( 1 )

ت المحكات المرجعية ت المعايير المرجعية
1
2



3


4



5



6






7 ينتشر تداولها باسم مستويات .
تتضمن مستويات واقعية تعكس ما ترغب ان يصل اليه افراد المجموعة من الاداء لسمة او خاصية من الخصائص .
غالبا ما تستخدم كمحكات لتقويم اداء المهارات النفس حركية والأنشطة الرياضية كالجمباز والاركاض .
يستخدمها المحكمون لتقدير مستويات انجاز الافراد للعمل المنجز او المهارات التي يتطلب ادائها التمكن والاتقان .
مستويات الاداء فيها تكون اعلى من مستويات المعايير المرجعية وبالتالي فهي تصلح لتحديد مستويات التمثيل الدولي .
تعكس المستوى الضروري للصفة المقاسة ومن ثم يلزم قبل تطبيقها الكثير من التعليم والتدريب والممارسة من قبل الافراد حتى يتم التأكد من أنهم قد وصلوا الى مستويات مقبولة من الاداء تمكننا من استخدامها كمحكات لتقويم الاداء .
الاحكام التقويمية تكون مطلقة لأنها تعتمد على محكات مطلقة وثابتة نسبيا . 1
2



3


4



5



6






7 ينتشر تداولها باسم معايير .
تتضمن ترتيب هرمي لمستوى اداء الافراد من المستوى الأعلى الى المستوى الأدنى .

تستخدم لعقد مقارنات اداء لافراد المجموعة نفسها عن طريق تحديد مستويات نسبية لعمل محكات للمقارنة .
تستخدم لاصدار قرارات لتقويم اداء افراد ومقارنتها باداء افراد اخرين من مجموعات مماثلة .

مستويات الاداء فيها تكون اقل منها في المحكات المرجعية وبالتالي فهي لا تصلح لتحديد مستويات التمثيل الدولي .

تعكس المستوى او الحالة الراهنة للصفة المقاسة أي كان مستوى هذه الصفة لذلك لا يحتاج اعداها الى تطوير للصفات المقاسة عن طريق التدريب والتعليم .



القرارات التقويمية فيها تعتمد على المعايير النسبية أي ان اداء الافراد يتم مقارنتها بمعيار المجموعة .
المصادر :

1- ليلى السيد فرحات : القياس والاختبار في التربية الرياضية , ط 4 , مركز الكتاب للنشر , القاهرة , 2007 .
2- محمد حسن علاوي , محمد نصر الدين رضوان : القياس في التربية الرياضية وعلم النفس الرياضي , ط1 , دار الفكر العربي , القاهرة , 2000.
3- الأكاديمية الرياضية العراقية : مقالة منشورة , 2008 .
4- محمد نصر الدين رضوان : المدخل الى القياس في التربية البدنية والرياضية , ط 1 , مركز الكتاب للنشر , القاهرة , 2006 .
5- حازم علوان منصور : القياس النفسي في المجال الرياضي , محاضرة القيت في كلية التربية الرياضية , جامعة بغداد , 2008 .
6- عبد الجليل الزوبعي واخرون : الاختبارات والمقاييس النفسية , دار الكتب للطباعة والنشر , جامعة الموصل , 1981 .
7- صادق جعفر صادق : تقويم الاداء الفني للمنتخب الوطني العراقي بكرة القدم ومقارنته بالمنتخبات العربية , رسالة ماجستير غير منشورة , كلية التربية الرياضية , جامعة بغداد , 2001 .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 1 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT


المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 31 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

اذهب إلى:  
By Iraq Sports Academy © 2008-2014 Dr.Omar Al-Khayat