اليوم هو الثلاثاء أكتوبر 21, 2014 11:58 pm

جميع الأوقات تستخدم GMT




إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 7 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: تدريب القوة الوظيفية = تدريب القوة الخاصة
مشاركةمرسل: الجمعة يوليو 16, 2010 11:31 am 
غير متصل
مدير الموقع
مدير الموقع
صورة العضو

اشترك في: الأربعاء ديسمبر 30, 2009 7:56 pm
مشاركات: 837
مكان: أبو ظبي
تدريب القوة الوظيفية = تدريب القوة الخاصة
لقد ترددت في الآونة الأخيرة طريقة تدريبية جديدة كما يطرحها المدربين في نوادي وصالات القوة واللياقة البدنية في أمريكا وإنتشرت بين الممارسين بشكل كبير , كما تناولها الباحثين على إنها طريقة حديثة تدخل في تدريبات الرياضيين في مختلف الفعاليات والألعاب الرياضية وعلى أنها طريقة مفضلة في تدريب القوة لهذا النوع من الألعاب الرياضية وتساعد في تطوير وتحسين الأداء والإنجاز الرياضي بشكل ملحوظ وأطلق عليها بتدريب القوة الوظيفية (Functional Strength Training) . لقد أشار البعض على أنها أصبحت الكلمة الشائعة الطنانة ( Buzzword ) في صناعة اللياقة البدنية , ولكن مع شديد الأسف اصبحت موضوعاً لتأويلات وتفسيرات شاسعة بين كثير من المتخصصين ... (Bryant , Cedric X : 1999).
عرفت القوة الوظيفية بأنها إستخدام القوة العضلية لإنتاج حركات معينة ( عمرو صابر : 2010م ) , وبذلك فأن موضوع تدريب القوة الوظيفية الذي قمنا بترجمته وسبقنا في طرحه في منتدى علم التدريب الرياضي الأخ د. عمرو صابر في عرضه لمقدمة لبحث في المبارزة قدم لمؤتمر علمي في الصين عام 2008م , هو موضوع ليس بالجديد كما يعتقد أو يبدوا للقاريء العربي اليوم , بل هو موضوع لمصطلح قديم إستخدم في علم تدريب ألعاب المضمار والميدان في منتصف القرن الماضي قدمه العلماء الروس والألمان في المدرسة الشرقية سابقاً وأطلقوا عليه بتدريب القوة الخاصة ( Special Strength Training ) .
أما الآن يحاول بعض الإختصاصيين الغربيين والأمريكان خاصة طرح الموضوع أي طريقة التدريب على أنها طريقة تدريبية حديثة في مجال تدريب القوة العضلية لأجل اللياقة البدنية , كطريقة مكملة للطريقة التقليدية المتبعة في تدريبات القوة العضلية في النوادي والصالات الرياضية ( انظر موضوع تدريب القوة الوظيفية ) الذي قمنا بترجمته من أحد المواقع الرياضية الغربية .
لقد قام علماء التدريب الرياضي ومنذ منتصف القرن الماضي بتقسيم جميع القدرات البدنية كالقوة والسرعة والتحمل والمرونة , والقابليات التوافقية الحركية كالرشاقة والتوافق والتوازن والدقة والربط والإنسياب والنقل الحركي ...إلخ , إلى قسمين أو نوعين عامة وخاصة ومنها القوة العضلية أيضاً .
فالقوة العامة التي يحتاجها الإنسان في حياته اليومية والرياضي في فعاليته أو لعبته الرياضية تعني تطوير جميع المجاميع العضلية الرئيسية للجسم بشكل عام وبعيداً عن نوع الفعالية أو اللعبة الرياضية , وهذا مايتم في جميع الألعاب والأنشطة الرياضية في بداية فترات الإعداد العامة بإستخدام طرق التدريب التقليدية للقوة العضلية بالأثقال والأجهزة والمقاومات الأخرى , حيث تشمل تقوية وتطوير المجاميع العضلية الكبيرة والرئيسية للجسم في الغالب , هذا وينقص تدريبات القوة العامة ربطها بالقابليات التوافقية الضرورية للفعالية أو النشاط الرياضي الخاص .
لذلك عرفت تدريبات القوة الخاصة والتي يطلق عليها الآن (تدريب القوة الوظيفية) , ففي ألعاب المضمار والميدان ومعظم الألعاب الرياضية الأخرى توجد فترة الإعداد الخاص التي تتبع فترة الإعداد العام والتي تشمل على نسبة عالية من تدريبات أو تمارين الإعداد البدني والمهاري الخاصة , فتمارين القوة العضلية الخاصة سوف ترتفع أهميتها في هذه الفترة أو المرحلة التدريبية من التخطيط السنوي للتدريب . هذا النوع من التدريب الخاص للقوة سوف يشمل تطوير نوع القوة العضلية التي يحتاجها الرياضي في مساره الحركي في اللعبة أو الفعالية أو المسابقة الرياضية , أي أن جميع تمارين القوة التي يحتاجها الرياضي في الأداء الحركي الخاص بالفعالية وعملية تدريبها وتطويرها يطلق عليها بتدريبات القوة الخاصة والتي هي نفسها تدريبات القوة الوظيفية التي تم تعريفها سابقاً .
كما أن تدريبات القوة الخاصة سوف تعمل على تطوير القوة المطلوبة لتلك الفعالية أو اللعبة وكذلك تطوير التوافق الحركي المطلوب والتوازن والرشاقة والربط والإنسيابية والدقة وجميع القابليات التوافقية الحركية جراء تطبيق تلك التمارين المرتبطة بالأداء الحركي الخاص , كما وتشمل المجاميع العضلية للجسم والمشاركة بشكل خاص ورئيسي في تلك الحركات وذلك الأداء وبذلك نضمن للرياضي تأثيرات هذا النوع من التمارين والتدريبات على مستوى الإنجاز المطلوب للعبة .
ومما تقدم نجد بأن تدريب القوة الخاصة ما هو إلا تدريب للقوة الوظيفية التي تناولها المدربين والباحثين في الآونة الأخيرة , وأن تدريب القوة الوظيفية ما هو إلا تدريب للقوة الخاصة باللعبة أو الفعالية الرياضية كما عرفناه سابقاً في علم التدريب الرياضي بألعاب المضمار والميدان . لذلك فأن تمارين تطوير القوة الخاصة سوف تعتمد بالأساس على مستوى تطوير القوة العامة للجسم أولاً , وتستخدم كتمارين إضافية وتكميلية كما أشار إليها البعض في ترجمتنا لموضوع تدريب القوة الوظيفية , وهي تمارين مهمة وضرورية وخاصة بنوع الفعالية أو اللعبة الرياضية وسوف تزداد نسبة إستخدامها تدريجياً في المراحل التدريبية المتقدمة للأبطال .
أما بالنسبة لموضوع الإتزان وثبات المركز أو الجذع , فهي الأخرى سوف تخضع لتدريبات القوة العامة أولاً ثم الخاصة ثانياً ( القوة الوظيفية ) , أي أن تمارين القوة الخاصة سوف تساعد على تحسين وتطوير قابليات الرياضي في الإتزان والثبات لدى أدائه لمختلف الحركات والمهارات الخاصة بالفالية أو اللعبة الرياضية .
ومن تمارين وتدريبات القوة الخاصة ( القوة الوظيفية ) تستخدم الدراجة الثابتة ذات المقاومة المتغيرة على تطوير القوة الخاصة لمتسابق الدراجات . ويستخدم جهاز التجذيف الثابت لتطوير القوة الخاصة ( القوة الوظيفية ) لمتسابق رياضة التجذيف . كما تستخدم أجهزة الشد بالمقاومات المختلفة والمشابهة للحركة في رياضة السباحة للسباحين لتطوير القوة الخاصة لحركات الذراعين عندهم . وتستخدم الأثقال الحرة والدمبلصات بالأوزان المختلفة والمتغيرة لتطوير القوة الخاصة للرماة بألعاب المضمار والميدان في بعض التمارين المشابهة لتكنيك الدفع أو الرمي , كما تستخدم الكرات الطبية لأجل تطوير وتحسين عضلات الجذع والعمود الفقري العميقة في حركات التثبيت واللف المطلوبة في حركات الرمي بالقرص والرمح والطرقة ...إلخ
كما وتستخدم الأثقال الخفيفة على الجسم أو الأطراف أثناء الأداء , أو تستخدم الأجهزة الأثقل من وزن الأداة المستخدمة في السباق ( الأسلحة , الكراة الحديدية , الأقراص , الرماح , كراة اللعب ...إلخ ) لأجل تحسين وتطوير القوة الخاصة للرياضي في فعاليته أو لعبته الرياضية . ويستخدم وزن جسم الرياضي كمقاومة مهمة لتطوير القوة الخاصة بالوثب والقفز أثناء أداء تمارين تطوير القوة الإرتدادية أي تمارين القوة الإنفجارية للرجلين ( البلايومترك ) .

_________________
الدكتور أثير محمد صبري الجميلي
المشرف العلمي العام
عضو الاكاديمية الرياضية العراقية


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تدريب القوة الوظيفية = تدريب القوة الخاصة
مشاركةمرسل: الجمعة يوليو 16, 2010 1:31 pm 
غير متصل
مشارك فعال
مشارك فعال
صورة العضو

اشترك في: الثلاثاء إبريل 15, 2008 6:51 am
مشاركات: 79
بسم الله الرحمن الرحيم
السؤال الذى سأحاول الاجابة علية هو
هل تدريبات القوة الوظيفية هى نفسها تدريبات القوة الخاصة ؟ وهل تدريبات القدرة الوظيفية هى نفسها تدريبات القدرة الخاصة ؟ وماهى تدريبات البليومترك الوظيفية ؟ وما هو الفرق بين الوظيفية وبين النوعية (الخاصة) ساحاول استعراض الموضوعات بشكل علمى
فى تدريبات القوة النوعية او الخاصة كما ذكرها دكتور اثير ندرب عضلة تستخدم فى حركة
فى تدريبات القوة الوظيفية ندرب حركة تؤدى من خلال عضلة
ويضيف ميشيل بويل (2008) الى ان التدريب الوظيفى هو اداء حركة ضد مقاومة وهو احد اشكال تدريبات المقاومة
ويشير فابيو جومانا (2003) ان الرياضيين يستخدموا التدريبات الوظيفية تحت مسمى التدريبات النوعية ، مع اختلاف القواعد والمبادىء التدريبية للاثنين
اى اننا امام مشكلة كبيرة وهى تشابه التدريبات النوعية مع التدريبات الوظيفية وهذا ما يقع فيه الكثير
والسؤال الان ماهى قواعد واسس التدريب الوظيفى
اولا - تدريبات المركز (قوة وثبات ) المركز جزء رئيسى ومكون اساسى فى التدريب الوظيفى
فى التدريب الوظيفى استخدم مجموعات عضلية متعددة وليست عضلة واحدة فالحركة تستخدم عدة مجموعات عضلية اما فى تدريب القوة النوعية فقد اركز على عضلة واحدة تستخدم فى الاداء اى ان مبدأ التكاملية لابد من توافرة (عضلات ومفاصل متعددة)
ثالثا استخدام مبدأ المخططات الثلاثة للحركة (علم الحركة) ومن هذا نجد ان التدريب الوظيفى هو اكثر التدريبات التى تراعى هندسة الجسم البشرى
رابعا الربط بين عنصرين هامين جدا وهما عنصر القوة والتوازن والاخر يرى اضافة التوافق اى المكونات الرئيسية الثلاثة لاى تمرين وظيفى هى قوة + توازن + توافق = قوة وظيفية
خامسا حرية الحركة اى لا يحبذ استخدام حركات مقيدة وبالتالى سهولة استخدامها فى المنزل فى صالات الجيم

سادسا اعتمادها على ادوات واجهزة مبتكرة غير تقليدية حيث لا تستخدم المالتى جيم كثيرا لكنها تستخدم الدمبلز
اخيرا وهى الاهم اعتمادها على تقوية النظام العصبى من خلال تحسين المسارات العصبية
اى التكامل بين الجهاز العضلى والجهاز العصبى
وشكرا
وفى النهاية اود ان اعبر عن سعادتى واهتمام دكتور اثير بهذا الطرح
وله منى الشكر الكثير
عمرو صابر حمزة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تدريب القوة الوظيفية = تدريب القوة الخاصة
مشاركةمرسل: الجمعة يوليو 16, 2010 1:38 pm 
غير متصل
مشارك فعال
مشارك فعال
صورة العضو

اشترك في: الثلاثاء إبريل 15, 2008 6:51 am
مشاركات: 79
مواقع يمكن الرجوع اليها
C:\Documents and Settings\XPPRESP3.USER.000\My Documents\Functional Plyometric Strength Training For Maximal Explosive Power.mht
تدريبات البليومترك الوظيفية
http://www.strengthtrainingendeavors.co ... cises.html
http://www.precor.com/pdf/exercise_ft_akagi_11_4.pdf
وشكرا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تدريب القوة الوظيفية = تدريب القوة الخاصة
مشاركةمرسل: السبت يوليو 17, 2010 2:44 pm 
غير متصل
مدير الموقع
مدير الموقع
صورة العضو

اشترك في: الأربعاء ديسمبر 30, 2009 7:56 pm
مشاركات: 837
مكان: أبو ظبي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,
الأخ د.عمرو صابر المحترم .. أحيي فيك روح النقاش والمثابرة والإصرار والتمسك بالرأي . اما حول إهتمامي بهذا الموضوع فهو نابع من تخصصي بعلم التدريب الرياضي أولاً , ثم بصفتي المشرف العلمي على هذا المنتدى المهم من منتديات الأكاديمية الرياضية العراقية ثانياً .
نشكرك على تزويدنا بالمواقع التي تتناول موضوع التدريب الوظيفي وإرتباطه بالحركات الحياتية والرياضية للإنسان , وعلى توضيحك هذا النوع الحديث من التدريب الذي أصبح شائعاً اليوم في النوادي والصالات وأصبح يمارسه الأفراد كتمارين تكميلية لبرامج تدريبات القوة التقليدية المستخدمة بشكل كبير .
أما نقاشنا العلمي بأن هذا النوع من التدريب هو ليس بالتدريبات النوعية أو الخاصة المستخدمة بالفعاليات والألعاب الرياضية حسب رأيك , وأننا ذكرنا أعلاه بأن هذا النوع من التدريب هو نفسه بالتدريب النوعي أو الخاص المعروف لدينا منذ منتصف القرن الماضي بألعاب المضمار والميدان وبعض اللألعاب الأخرى أيضاً . إلا أنه أصبح اليوم واسع الإنتشار ويستخدم بمفهوم جديد وهو ( التدريب الوظيفي ) , لذا سوف أستمر معك بالمناقشة في هذا المصطلح الجديد الذي برز لنا في موقعنا العلمي هذا , ولا نهدف من هذا النقاش إلا توضيح هذا المصطلح للقاريء العربي الذي يهمنا معرفة حقيقة لهذا المصطلح الجديد . وإستمرارنا بالنقاش العلمي على ما ذكرته لنا في مداخلتك أعلاه على موضوعي الأخير بأن تدريب القوة الوظيفية = تدريب القوة الخاصة . لقد ذكرت بأننا في القوة الخاصة ( ندرب العضلة التي تستخدم بالحركة ) , بينما ذكرت أنت بأن التدريب الوظيفي ( ندرب الحركة التي تؤدى من خلال عضلة ) ؟
السؤال : هل أن علم التدريب الرياضي يبنى على الفلسفة النظرية فقط بل على التجارب والتطبيقات العملية الناجحة التي تتحول إلى نظرية لاحقة ينصح بها ؟
لذلك أرجوا أن توضح لنا مثلاً واحداً نفرق به بين ما ذكرته أعلاه حول الفرق بين التدريب الوظيفي والتدريب النوعي أو الخاص ؟ بينما ذكرنا نحن بعض الأمثلة التي تستخدم لتطوير القوة الخاصة ببعض الألعاب الرياضية في مقالنا أعلاه بأن تدريب القوة الوظيفية = تدريب القوة الخاصة أو النوعية كما أطلقت عليها .
فمثلاً : جهاز الدراجة الثابتة يقدم للرياضي حركة التبديل بالرجلين فهو يساعد على تقوية المجاميع العضلية الخاصة بهذه الفعالية للرياضي , إذاً يساعد على تطوير القوة الوظيفية لعضلات الرجلين والأجهزة الداخلية لمتسابق الدراجات أيضاً .
كذلك مثال جهاز التجذيف الثابت فهو يساعد على تطوير القوة الخاصة لعضلات جسم الرياضي العاملة بالفعالية وأجهزة جسمه الوظيفية الأخرى , لذلك فأن تدريب القوة الخاصة أو النوعية ما هو سوى تدريب للقوة الوظيفية للرياضي في اللعبة أو الفعالية أو المسابقة الرياضية .
كذلك ضربنا مثلاً على تمارين القوة الخاصة ببعض الألعاب ومنها المبارزة على سبيل المثال : فأن زيادة الثقل على جسم المبارز أو زيادة وزن الأداة وأداء بعض التمارين أو تطبيق بعض مهارات اللعب كالهجوم أو التقهقر ...إلخ , سوف يساعد على تنمية وتطوير القوة الخاصة للمجاميع العضلية المستخدمة بالمبارزة , أي تطوير وتدريب القوة الوظيفية كما يطلق عليها حديثاً !؟
أما إذا كانت هناك تدريبات أخرى إضافية تقوم بتقوية وتطوير قوة المركز والإتزان والتوافق والربط والدقة , أي ( قوة + توازن + توافق = قوة وظيفية ) يجب أن تتوفر في تدريبات القوة الوظيفية , فهي يجب أن تتوفر في جميع تدريبات القوة الخاصة أو النوعية التي نعرفها سابقاً . لذا نرجوا أن تبين لنا الفرق بين ماذكرنا من أمثلة حول الفرق بين تدريبات القوة الوظيفية وتدريبات القوة الخاصة . كما أرجوا أن تبين لنا تمارين القوة الإرتدادية ( البلايومتريك الوظيفية ) أيضاً ؟
وتقبل خالص شكرنا وتقديرنا
د. أثير محمد صبري الجميلي



_________________
الدكتور أثير محمد صبري الجميلي
المشرف العلمي العام
عضو الاكاديمية الرياضية العراقية


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تدريب القوة الوظيفية = تدريب القوة الخاصة
مشاركةمرسل: الأحد يوليو 18, 2010 11:53 am 
غير متصل
مشارك فعال
مشارك فعال
صورة العضو

اشترك في: الثلاثاء إبريل 15, 2008 6:51 am
مشاركات: 79
السلام عليكم دكتور اثير
سعدت جدا بردودكم الجميلة والبسيطة
وقد ارسلت لسيادتكم رسالة دكتوراة 2008م بها كل ما تريد معرفتة من مصطلحات خاصة بالتدريب الوظيفى
وبالقوة الوظيفية
In many respects, functional strength training should be thought of in terms of a movement continuum.
Training to improve functional strength involves more than simply increasing the force-producing capability of a muscle or group of muscles. Rather, it requires training to enhance the coordinated working relationship between the nervous and muscular systems.

Functional strength training involves performing work against resistance in such a manner that the improvements in strength directly enhance the performance of movements so that an individual's activities of daily living are easier to perform. Simply stated, the primary goal of functional training is to transfer the improvements in strength achieved in one movement to enhancing the performance of another movement by affecting the entire neuromuscular system.

In functional training, it is as critical to train the [b][b]specific movement [/b][/b]as it is to train the muscles involved in the movement. The brain, which controls muscular movement, thinks in terms of whole motions, not individual muscles.

Exercises that isolate joints and muscles are training muscles, not movements, which results in less functional improvement. For example, squats will have a greater "transfer effect" on improving an individual's ability to rise from a sofa than knee extensions.
وهذه بعض التعريفات باللغة الانجليزية
واتمنى ان يكون هذا للتوضيح والانتقال سويا الى تدريبات اخرى
هى تدريبات البلاتس والتدريب المتزامن
شكرا
سلام


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تدريب القوة الوظيفية = تدريب القوة الخاصة
مشاركةمرسل: الاثنين يوليو 19, 2010 6:08 pm 
غير متصل
مدير الموقع
مدير الموقع
صورة العضو

اشترك في: الأربعاء ديسمبر 30, 2009 7:56 pm
مشاركات: 837
مكان: أبو ظبي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,
أشكرك د. عمرو على متابعة نقاشك لي حول التدريب الوظيفي , وإرسالك للبحث الذي وجدت فيه ما يعزز كلامي وطرحي بخصوص التدريب الوظيفي هو نفس التدريب الخاص المستخدم منذ منتصف القرن الماضي , وهذا ما سوف اقدمه لك وللقاريء العربي في هذا الموقع الأكاديمي الرياضي العربي من رأي بخصوص البحث الذي بعثته لي مشكوراً , وسوف أتناول أهم ما جاء به من نتائج لاحقاً .
لقد ذكر أحدهم مايلي ((أن غرض التدريب الوظيفي هو تحسين الأداء , لذا فأن جميع أنواع التدريب التي تعمل على تحسين وتطوير الأداء هي بالتعريف وظيفية))
The purpose of functional training is to improve performance. Therefore, all training that improves performance is by definition functional
http://www.strengthtrainingendeavors.co ... cises.html) )
هذا كلام أحد الإختصاصيين بالتدريب الوظيفي والذي وضعته لي في مداخلتك أعلاه , هذا الطرح وكثير مما ذكره الآخرين يتطابق مع ما أطرحه أنا بأن التدريب الوظيفي هو تدريب خاص , والتدريب الخاص هو تدريب وظيفي , كما أنك بعثت لي رسالة دكتوراه كما ذكرت لباحثة أمريكية , سوف أتناول بعض ما ورد فيها من نتائج , علماً بأنه ليس كل ما يتم في أمريكا وغيرها من البلدان الغربية يعد مسلمة ويجب إعتمادها أو الإستناد عليها كلياً , وأن هذه الرسالة التي إستلمتها منك لا ترتقي من الناحية العلمية لمستوى كثير من الرسائل التي نوقشت بكليات التربية الرياضية بمصر أو بالعراق أو بكثير من البلدان العربية الأخرى .
1- الرسالة هي لباحثة أمريكية ( جنيفرلين كارابيتا ) عام 2008 لنيل شهادة الماجستير وليس الدكتوراه كما ذكرت أعلاه , وهي رسالة متوسطة المستوى , أي ليست مميزة لكثرة الملاحظات التي وجدتها فيها .
2- عنوان الرسالة المترجم من قبلنا هو : (( تأثير برنامج تدريب وظيفي لمدة 10 أسابيع على القوة وتركيب الجسم والتوازن لدى السيدات الشابات ))
Effect of A 10-Week Functional Training on Strength , Body Composition and Balance in Young Women .
3- أما ملخص نتائج البحث هي عدم حصول تغيرات معنوية للنتائج على متغيرات البحث المعتمدة كنتيجة لهذا النوع من التدريب بإستثناء القوة بالقسم الأعلى من الجسم UBS والقسم الأسفل من الجسم LBS بحدود 44% .
There was a 44% increase in both UBS and LBS . No significant changes were found in other dependent variables as a result of Training .
4- ملاحظاتي بالنسبة للعينة والتي بلغ عددها 13 سيدة غير مدربة بعد إستبعاد 3 أثناء التجربة فأن عددها صغير وتراوح أعمارهن بين 20-44 سنة , بينما ذكرت الباحثة بالعنوان بالسيدات الشابات ؟ لذا فأن الباحثة لم تتوفق في إختيار عينة بحثها جيداً من الشابات لابالعدد ولا بالمستوى ولا بالعمر .
5- إختارت الباحثة المنهج التجريبي للمجموعة الواحدة في بحثها أي إخضاع العينة لإختبار قبلي ثم تنفيذ برنامج تدريب وظيفي لمدة 10 أسابيع بواقع وحدتين إسبوعياً لمدة ساعة , ثم إخضاع العينة لإختبار بعدي . لم توفق الباحثة في إختيارها لمنهج البحث أيضاً , وذلك لأن مثل هذه البحوث التجريبية لإثبات أفضلية لطريقة تدريبية على أخرى , لابد أن تختار أكثر من مجموعة للمقارنة وإثبات أفضلية طريقة على أخرى .
6- لم تنجح الباحثة في صياغة فروض بحثها جيداً , حيث فرضت الآتي :
• البرنامج الوظيفي 10 أسابيع لا يغير معنوياً القوة لدى الشابات .
• البرنامج الوظيفي 10 أسابيع لا يغير تركيب الجسم لدى الشابات .
• البرنامج الوظيفي 10 أسابيع لا يغير التوازن لدى الشابات .
لماذا صاغت الباحثة فروضها هذه بعدم حصول تغيرات على متغيرات بحثها إذا كانت تؤمن بأهمية هذه الطريقة التدريبية ؟ وفعلاً لم تحصل على نتائج معنوية في متغير تركيب الجسم أي سمك الطبقة الشحمية , ولا في متغير التوازن المهم في التدريب الوظيفي كما يذكر اللذين يؤمنون بهذا النوع من التدريب . أما حصول تحسن وتطور بالقوة العضلية لهذه المجموعة , فهو أمر طبيعي ويحصل لكل عينة غير مدربة مسبقاً وبأي نوع من أنواع وطرق التدريب المعروفة ؟ ولعدم وجود مجموعة ضابطة أو تجريبية أخرى للباحثة فهذه النتيجة لا تعد إثباتاً لأفضلية التدريب الوظيفي على التدريبات الأخرى ؟
7- ختاماً أشكرك على إرسالك لهذا البحث أو الرسالة لي , لأننا بالوقت الذي نعتمد به على نتائج وتجارب كثير من الباحثين والإختصاصيين الغربيين ونعتبرها مسلمات علمية نستند عليها , فأنهم لا يفكرون حتى في قراءة بحوثنا والإستفادة من تجاربنا وعلمنا وآراءنا . وهذه الرسالة وما جائت به من إجراءآت ونتائج لاترتقي إلى تلك السمعة والمستوى العلمي الذي يعتمد عليه كلياً , فما بال كثير من الأفراد والمدربين في نوادي وصالات القوة واللياقة البدنية الذين يتغنون بطريقة التدريب الوظيفي الحديثة ؟
هذا وتقبل خالص الشكر والتقدير
الدكتور / اثير محمد صبري الجميلي

_________________
الدكتور أثير محمد صبري الجميلي
المشرف العلمي العام
عضو الاكاديمية الرياضية العراقية


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تدريب القوة الوظيفية = تدريب القوة الخاصة
مشاركةمرسل: السبت يوليو 24, 2010 1:15 am 
غير متصل
مشارك فعال
مشارك فعال
صورة العضو

اشترك في: الثلاثاء إبريل 15, 2008 6:51 am
مشاركات: 79
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
فى الحقيقة قد فاجأنى ردكم هذا ولا أعرف من اين أبدأ
لكن سأحاول الرد مسترشدا بالمواقع والابحاث العلمية التى تدعم هذا الطرح
اولا - التدريبات الوظيفية مادة اساسية يتم تدريسها فى كليات العلاج الطبيعى واقسام الطب الرياضى حيث تستخدم فى التأهيل الرياضى
أى اننا امام موضوع تم التسليم به ككيان ، ليس انا من يقول هذا لكن جميع اخصائى الاصابات الرياضية يدرسوا التدريبات الوظيفية وذلك بغرض ارجاع وظيفة الجزء المصاب
لكن الخلاف الحادث الان عندما انتقلت من طور التأهيل الى طور التدريب الرياضي ، ومن هنا نشأ الخلاف
اى اننا امام موضوع لا يقبل مناقشة وجودة من عدمة والدليل ان الكليات المتخصصة بالطب الرياضى تدرسة ضمن مناهجها
لكن انا ذكرت ان هناك تشابه بين التدريبات النوعية والتدريبات الوظيفية مع العديد من الاختلافات البسيطة
وهى ان التدريبات الوظيفية تركز على المركز بشكل كبير جدا وتركز على تنمية الاتزان كمكون رئيسى ،
فابيو كومانا Fabio Comana (2004) على أن التوازن فى العمل العضلى عنصر رئيسى فى التدريبات الوظيفية ، ليس فقط التوازن بين القوة والمرونة او العضلات العاملة وغير العاملة ولكنة أيضا ما قد نعتقد أنة وسائل مستخدمة ، فمثلا الوقوف على قدم واحدة وان يكون قادرا على تحريك أعضاء الجسم الأخرى بدون أن يسقط ، وهذه سمة تفاعلية مهمة فى التدريبات الوظيفية
وهذا ما جعل الكثيرين يقوموا بالربط بين التدريبات النوعية والتدريبات الوظيفية
وعن الفرق بين التدريبات النوعية والتدريبات الوظيفية يشير كريستين كوننغام Christine Cunningham (2000) إلى أن التدريبات الوظيفية تدريبات تؤدى على حركات أما التدريبات النوعية فتؤدى على عضلات خاصة بطبيعة الأداء ، بالإضافة إلى أن التدريبات النوعية تعتبر جزء رئيسى من أساسيات التدريب الوظيفى
Functional training is simply the training of movement rather than training specific muscles independently.
ويشير فوم هوف Vom Hofe (1995) إلى أن تدريبات القوة الوظيفية تناسب جميع الأفراد على اختلاف مستوياتهم التدريبية وتهدف إلى تحسين العلاقة بين العضلات والنظام العصبى عن طريق تحويل الزيادة فى القوة المكتسبة من حركة واحدة إلى حركات أخرى ، ولذلك فتدريبات التحكم الحركى تعتبر ضرورية وهامة مثل تدريب العضلات الفردية من خلال الحركة
Functional training focuses on the development and/or rehabilitation of core stability, balance, proprioceptive responses, and ultimately movement efficiency. Generally traditional bodybuilding exercise directs its focus primarily on the major muscle groups. In functional training the body is viewed more as a synergistic unit than individual muscles. Without muscular balance and core integrity the risk of injury when performing routine movements is greatly increased.

http://www.buzzle.com/articles/function ... scles.html

بالتأكيد ناتج القوة العضلية المكتسبة يعتبر اقل منه عند استخدام التدريب بالاثقال او التدريب البليومترى لذا فهو ينصح باستخدامة مع الناشئين اى يعتبر القاعدة الاساسية للتدريب لديهم
اى اانا عندما نبنى عمارة سكنية فاننا نحفر ونعمل الاساس ثم نصعد بالعمدان فوقها
فالاساس هو التدريبات الوظيفية لانها تجنب حدوث الاصابات لدى الناشئين
اما بخصوص طبيعة الرسالة هل هى قوية لترتقى الى درجة الماجستير فهذا مع احترامى لسيادتكم اعتبرة كلام غريب قليلا
لان العينة قليلة العدد فبعض الابحاث تجرى على عينة واحدة (دراسة حالة) ، واستخدامها لهذه الفروض فهو احد اشكال الفرض الموجهه علما بانك ستلاحظ ان طبيعة اختيارها للفروض هى التى تحدد طبيعة المعالجات الاحصائية
وعن استخدامها لمجموعة تجريبية واحدة فهذا احد اشكال المناهج المستخدم ولا ضير من ذلك
لكن عن حديثك اننا نأخذ ما يأتى من الغرب على انه مسلمات لا تقبل النقاش فهذا مرفوض ، ولا اعتقد حدوثة الا مع القلة الجاهلة ، اى اننا قد نقبل فكرتهم شكلا ونحاول تطبيقها موضوعا ، فاذا فشلت فترفض
وليس بالضرورة ما يصلح تطبيقة فى الغرب يصلح تطبيقة عندنا
وهذا سيدفعنى الى شىء مهم جدا وهو اريد ان اعرف من سيادتكم الفرق بين الطريقة والاسلوب والنمط
فهل التدريب النوعى طريقة تدريبية ام اسلوب تدريبى ام نمط تدريبى
وهكذا بالنسبة للبليومترك ، ولماذا نقول تمرينات البليومترك ونقول تدريبات الاثقال
ولا نقول العكس
فى النهاية انا لاحظت ان الطرق التدريبية الحديثة دائما تنبع من ربط افكار مع بعضها
فمثلا تدريبات التايبو التى اكتشفها بيللى هى مزيج من الملاكمة والرقص الهوائى
او تدريبات التاى شى شوان التى حصلت على افضل تدريبات رياضية لعام 2000حتى 2004م لكبار السن علما بانها تدريبات قتالية لكن تم استخدام ميزتها الوحيدة وهى تنمية التوازن فقط
او التدريب المتزامن الذى مزج البليومترك مع التحمل الهوائى
او التدريب البلغارى الذى مزج الاثقال بالبليومترك وتم وضع قواعد له
او التدريب الوظيفى الذى مزج التدريبات النوعية بعضلات المركز
ما اقصدة انها مجموعة افكار قد نقبلها او نرفضها لكنها موجودة ونشكر اجتهادات اصحابها وهنا يأتى دور البحث العلمى فى الكشف عن هذه الحقائق وتوضيحها
فى النهاية الغرب سيقبلنا عندما نطور مفاهيمنا ونطوعها لخدمة مجتمعنا ،
وفى النهاية لا يسعنى الا ان احترم وجهه نظر سيادتكم فالكثير حتى فى الغرب يعتقد ذلك الفكر

وشكرا لاهتمامك بطرحى وعرض افكارك التى ساستفيد منها كثيرا
د.عمرو صابر حمزة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 7 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT


المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 230 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

اذهب إلى:  
By Iraq Sports Academy © 2008-2014 Dr.Omar Al-Khayat